مركز الكلمة يستنكر استمرار حبس عبد الكريم

استنكر مركز الكلمة لحقوق الانسان استمرار حبس الناشط الحقوقي عبد الكريم نبيل سليمان ورفض الافراج عنه منذ 6/11/2006 بدون اى مسوغ قانونى بالمخالفه للدستور المصرى ومواثيق حقوق الانسان وبالمخالفة لقانون الطوارئ نفسه الذى يحتم ابلاغ كل من قبض عليه بسبب اعتقاله فورا وله الحق فى التظلم من امر اعتقاله بعد مضى ثلاثون يوما وتحدد له جلسة عاجله للنظر فى مبررات الاعتقال وفى جميع الاحوال يجب ان يكون امر الاعتقال مسببا والا كان باطلا وقد قدم المركز اليوم التماسا لكل من السيد اللواء وزير الداخلية والسيد المستشار النائب العام لسرعة الإفراج عن الشاب عبد الكريم نبيل سليمان (الذي يدرس حاليا بمعهد خاص بعد فصله من جامعه الأزهر في شهر مارس الماضي بتهمة الازدراء بالأديان وسب الأزهر جامعا وجامعه ) حفاظا على مستقبلة التعليمى وكان المذكور قد وجهت له النيابة العامة تهمة الازدراء بالأديان السماوية المنصوص عليها في المنادة 98 فقرة (و) وإنكار ما هو معلوم من الدين بالضرورة وهى تهم يرى المركز إن حسابها عند المولى عز وجل وليس للبشر التفتيش في الضمائر والنوايا وألا عدنا الى عصور محاكم التفتيش الأوربية في العصور الوسطي وتجدر الإشارة أن عبد الكريم سبق اعتقاله في السادس والعشرين من أكتوبر عام 2005 عندما نشر مقالا عن أحداث الفتنة الطائفية بالإسكندرية حمل الأمن والأعلام الوهابي المسئولية الكاملة عن تخريب وتدمير محلات وممتلكات الأقباط بمنطقة محرم بك

رئيس المركز ممدوح نخلة المحامى بالنقض