عودة ياسمين المختطفة يكشف عن شبكة ارهابية
 

بعد اسبوعين من أختطافها من امام شارعها بمدينة العبور عادت ياسمين موسى تواضروس (17 سنة) الى زوجها خليل راشد ( 21 سنة) وقد روت اسرار خطيرة عن ظروف اختطافها بمعرفة احدى السيدات المنقبات التى كانت تركب سيارة سوداء يقودها شخص ملتحى وسارت بها فترة وسط الزراعات فى طريق القاهرة الاسماعيلية الزراعى حتى وصلت الى منزل قروى صغير عبارة عن حجرة واحدة وصالة ويشبة السجون فى متاريسة وبعدة عن العمران وقد تعرضت للتعذيب المبرح طوال تلك الفترة واجبرت على لبس الحجاب والاستيقاظ  فجرا للوضوء والصلاة التى تظاهرت بتعلمها حتى تأمن شرهم واضافت ياسمين  ان احد المشايخ كان يتردد على المنزل الذى يشبة السجن ليعلمها القران الا ان اكثر الامر غرابه  ما روته من تفاصيل دقيقة للمحادثات التى دارت بين زوجها ومعاون مباحث كرداسة ومواقيت تلك المقابلات ومدتها مما يؤكد ان تك الشبكة استطاعت تجنيد او اختراق بعض الشخصيات الامنية الصغيرة وكانت ياسمين قد اختفت يوم 23/11/2005 وقد رفض ضابط المباحث تحرير محضر وقتها بحجة ان تحرياته  لم تسفر عن واقعة اختطاف الاان زوجها شاهدها الاسبوع الماضى بالمصادفة وهى تحاول استلام بطاقتها الشخصية  (التى قدمتها قبل زواجها)   من السجل المدنى بكرداسة بصحبة شخص ملتحى وما ان شاهدته حتى ارتمت عليه متوسلة منه الا يتركها واكدت خوفها من هذا الشخص الا ان احد اللواءات السابقين نصحه بعدم تحرير محاضر !!